السبت , سبتمبر 23 2017 - 05:19:09

مؤسسة يداً بيد تنفذ المرحلة الثالثة من توزيع مواد الإيواء للنازحين من مناطق الصراع في عدن

 يداً بيد

عدن أونلاين – خاص:

دشنت مؤسسة يدا بيد وبدعم من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين  المرحلة الثالثة لتوزيع مواد الإيواء لـ”١٧٩ ” أسرة من النازحين في المدينة الخضراء  بعدن.

وقد حظر التدشين المنسق العام للجنة اليمنية العليا للإغاثة الشيخ جمال بلفقيه ومدير عام مكتب الشؤون الاجتماعية أيوب أبو بكر وكبير مساعدين الأمم المتحدة عصام الدعيس.

من جهتها أوضحت رئيسة مؤسسة يدا بيد للتنمية وردة السيد ” ان عملية توزيع مواد الإيواء للنازحين والتي تشمل “١٧٩ ” تعد المرحلة الثالثة لعملية الإيواء التي تنفذها مؤسسة يدا بيد وبالتعاون مع “مبادرة نساء الخير بالمدينة الخضراء ” وذلك بدعم من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

مشيرة بان أدوات الإيواء المتمثلة بالفرشان والبطانيات وأدوات منزلية تقدم لأسر نزحت من مناطق الصراع الى مدينة عدن وكذا لبعض الأسر المستضيفة والهدف من ذلك هو التخفيف عن المواطن الذي تشرد وحرم من ابسط حقوق المعيشة.

كما عبرت وردة السيد عن شكرها وتقديرها لمركز الملك سلمان والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين الذي كان لهم دور كبير في دعم مؤسسة يدا بيد لتنفيذ عمليات الإيواء ، مؤكدة في الوقت ذاته عن استمرار عملية الإيواء للأسر النازحة وذلك وفقا لقاعدة بيانات يتم إعدادها بعد مسح يشمل الأسر التي توصل إلى عدن بسبب الحرب.

وخلال عملية التدشين أشاد المنسق العام للجنة اليمنية العليا للإغاثة جمال بلفقيه بدور مركز الملك سلمان للإغاثة وكل المنظمات الإنسانية والمتمثل بتقديم الدعم المستمر وألا محدود للشعب اليمني الذي يواجه محنة كبيرة جراء الحرب التي شنها الانقلابين على المدن اليمنية.

وأضاف بلفقيه يطيب لنا بهذه المناسبة وباسم اللجنة اليمنية العليا للإغاثة ممثلة بمعالي وزير الإدارة المحلية عبد الرزاق فتح أن نتقدم بجزيل الشكر والتقدير لكل دول التحالف العربية بقيادة المملكة العربية السعودية على مواقفهم الصادقة لمواجهة الانقلاب وإغاثة الشعب اليمني منذ اندلاع الحرب وحتى اللحظة التي نشارك بتدشين مواد الايواء للنازحين الوافدين إلى العاصمة عدن التي تحتضن كل أبناء اليمن.

مشيدا بدور مؤسسة يدا بيد للتنمية التي تنفذ مثل هذه الأعمال الإنسانية لناس أجبرتهم نار الحرب للنزوح ألقسري من منازلهم بمحافظة تعز والضالع والبيضاء ومناطق كرش شمال محافظة لحج داعيا كل المؤسسات والمنظمات المحلية والدولية إلى مزيدا من النشاط وتوحيد الجهود لتقديم الخدمات الإنسانية للمواطن والمتمثلة بالإيواء والغذاء والدواء بدرجة أساسية وفي مقدمتهم النازحين ، متمنياً من الله أن تزول تلك الأزمات ويعود اليمن سعيدا وحرا كريما.

بدوره قال مدير عام مكتب الشؤون الاجتماعية بعدن أيوب ابو بكر ” ان تدشين المرحلة الثالثة لتوزيع مواد الإيواء للنازحين والمقدمة من مركز الملك سلمان والأمم المتحدة يؤكد على تواصل الجهود للعمل الإغاثي للشعب اليمني.

مشيدا بالنجاحات التي تحققها مؤسسة يدا بيد للتنمية – عدن على مستوى مدينة عدن والمتمثلة بتقديم الأعمال الإنسانية والاجتماعية للمواطن وتحديدا ممن شردتهم الحرب والبعض قد فقد أهاليهم ويعانون ظروف صعبة جدا ، منوها بان تلك المواد سوف تساعد الأسر وتخفف عنهم ضغوط الحياة.

داعيا المؤسسات والمنظمات الإنسانية المحلية والدولية المهتمة بحقوق الإنسان العودة لمباشرة أعمالها بالعاصمة عدن ، مؤكدا استعداد السلطة المحلية بالمحافظة ممثلة بمكتب الشؤون الاجتماعية بتقديم الدعم والرعاية ولما يسهم في تحقيق أهدافهم السامية تجاه المواطنين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>