الثلاثاء , أكتوبر 16 2018 - 09:04:34

تصريحات “لخشع” تفجر موجة سخط عارمة بين أوساط الشارع العدني ومنصات التواصل

لخشع

عدن أونلاين – خاص

فجرت تصريحات نائب وزير الداخلية في حكومة بن دغر موجة سخط عارمة بين أوساط الحقوقيين و ذوي المخفيين قسريا، و التي هاجم فيها وسائل الاعلام التي قال انها تروج لأخبار تتحدث عن وجود سجون سرية في بعض المحافظات الجنوبية، وفي مقدمتها حضرموت، وعدن.

 

وقال نائب وزير الداخلية  اللواء الركن علي ناصر لخشع بأن جميع السجون الموجودة، تتبع الوزارة ولا صحة لوجود سجون سريّة سواء في عدن أو حضرموت.

 

جاء ذلك خلال زيارة للنائب لخشع، يوم الاحد، إلى إصلاحية سجن بئر أحمد بعدن. 

 

وفي أول ردة فعل حول تصريحات اللواء لخشع دعت رابطة امهات المعتقلين والمخفيين قسريا في محافظة عدن إلى التظاهر والاحتجاج امام منزل وزير الداخلية المهندس أحمد الميسري ونائبه اللواء ناصر لخشع أمام للمطالبة بالكشف عن مصير أولادهن واماكن احتجازهم صباح الاثنين.

و كشفت الرابطة في بلاغ صحفي اعتزامها على رفع شكاوى لمنظمات حقوق الانسان في اليمن وخارجه للوقوف إلى جانبهن والضغط للكشف عن مصير ذويهن والافراج عنهم.

 ودشن حقوقيون حملة مطالبة للكشف عن مصير المخفيين قسريا في السجون السرية تحت هاشتاج (#أين_أولادنا_يالخشع).

 

من جهته وجه الناشط الحقوقي حسام الجعدني رسالة إلى أهالي المخفين قسرا، دعاهم فيها للتوجه إلى نائب وزير الداخلية ناصر لخشع للمطالبة بكشف أماكن أولادهم واخوانهم والاعتصام أمام منزله إلى أن يتم الكشف عنها.

 

وكان الصحفي فتحي بلزرق سخر من إنكار وجود سجون سرية في “عدن” قائلاً على صفحته في فيس بوك “أمر لايقره عقل لذلك لا يمكن مناقشة مثل هذا الادعاء.

 

أما الناشط الحقوقي عبدالله باراس فقد حمل ‏نائب وزير الداخلية ناصر لخشع  المسئولية كاملة  عن السجون السرية في عدن  بعد حديثة اليوم.

مشيراً إلى مثل تلك التصريحات  تحاول تبييض جرائم الميلشيات. 

 

الدكتورة فوزية نعمان من جهتها قالت بأن اخطر ما جاء في تصريحات اللواء لخشع  هو تحمله المسؤولية الكاملة عن تلك السجون السرية ويندرج في إطارها المسؤولية عن مصير جميع السجناء

 

وكانت وكالة الأنباء الأمريكية “أسوشيتد برس” قد كشفت في تقرير ميداني جديد عن وجود 18 سجناً سرياً في اليمن، كاشفة أيضاً عن أساليب تعذيب واعتداءات جنسية يتعرض لها المعتقلون اليمنيون في تلك السجون وأن الاعتداءات الجنسية تتم بمواد خشبية ومعدنية مع توثيقها بالفيديو.

وتأتي تصريحات نائب الوزير متناقضة تماماً مع ما كشفه وزير الداخلية أحمد الميسري في مقابلة تلفزيونية مع قناة (بي بي إس) الأمريكية، والتي تحدث فيها عدم تبعية السجون لسلطة وزارة الداخلية.

 

أما الناشط الجنوبي محمد صالح النسي فقد هاجم من أسماهم بإعلاميي (الدفع المسبق) متهما إياهم بالمتاجرة بقضية ومعاناة أبناء الناس من قبل شلة جنوبية مأجورة لهو خزي وعار في جبين أولئك القوم.

مستدركا: الكل يعرف أنه منذ أكثر من عامين والسجون والمعتقلات الخارج نطاق القانون في عدن ممتلئة.

مخاطبا الاعلاميين والنشطاء: قولوا كلمة الحق واتركوا التبرير على حساب الضعفاء والمساكين.

وتزامنت تصريحات لخشع مع زيارة لوفد حقوقي اممي إلى مدينة عدن للاطلاع حول أوضاع حقوق الانسان في المدينة  بعد تصاعد الاحتجاجات لرابطة أمهات المعتقلين المطالبة بالكشف عن مصير المئات من المخفيين قسريا داخل السجون السرية التي تجاوزت فترة اختفاء البعض منهم أكثر عامين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>