الثلاثاء , أكتوبر 16 2018 - 09:23:15

البكري وثورة رياضية في الطريق

 علاء عياش

عدن أونلاين – كتب – علاء عياش:

وزارة الشباب والرياضة بقيادة وزيرها المقاوم نائف البكري  تعتبر هي الأبرز وتدخل في تصنيف أفضل الوزارات التي تأتي تحت كنف الحكومة اداءً في السنوات الأخيرة وكشف غطاء العمل الذي بات واضحا مكتمل الرؤية يفي بالالتزامات تجاه شريحة الشباب اهم شرائح المجتمع والركن الرئيسي لبناء وطن سليم خالي من الطيور مكسورة الأجنحة لا تقوى على التحليق.

الوزير نائف البكري مثال  ونموذج ناجح قاد وزارته نحو تحقيق ما هو مطلوب على ارض الواقع بالحقائق دون تزييف او تزلف وبفترة زمنية وجيزة وبالإمكانيات المتاحة والسير  والمضي بخطى ثابتة ساهم بشكل ظاهر للعين المجردة  في تحقيق المأمول و كلمة حق ارتأينا قولها في زمن الاعوجاج ونقاط حروف مر الجميع من حولها دون وضعها فوق من يستحقها مع أننا نكتب بحسب إمكانياتنا المتواضعة وبالكلمات البسيطة الغير معسولة ودون إضافة بهارات مع سرد الحقيقة كما يجب أن تقال.

عمل دؤوب وأنشطة رياضية داع صيتها وسمع صداها نفذتها وزارة الشباب والرياضة في الفترات الأخيرة وبألعاب رياضية مكتملة الزوايا تحمل معها صدق النوايا تجاه منتسبين العمل الرياضي بكامل فئاتها وشرائحها ومسؤولية عتيقة تحملتها في ظل الأوضاع الدراماتيكية وتحت مناخ غير ملائم لا يجعل للتفاؤل حضور ويقلص  نسبة تحقيق المراد من العمل.

الإصرار والتحدي في اجتياز العقبات كان هو العنوان الأبرز والسلاح الفتاك الذي تمكن القائمون في اروقة الوزارة من استخدامه في هذه المرحلة دون أن يدر بخلد أحد ان تصل سفينة المثابرة  في يوما ما نحو بر الأمان والسير بها فوق الأمواج الهائجة وبكل سلاسة.

المراحل لاتزال طوال والأمل  يحدو الجميع بثورة رياضية قادمة بقيادة الوزير الناجح  نائف البكري وإعادة دوران العجلة مجددا ولعل أهمها كرة القدم والإسهام بإعادة استئناف منافسات الدوري العام مجددا والذي غاب منذ العام 2014م  والتوسع في انتشار رقعة العمل الرياضي في كل بقاع الوطن الطاهر، وصياغة رسالة السلام ونبذ الحروب والاقتتال ، والعمل على إرساء القاعدة الرياضة ونشر قيمها وتعاليمها للأجيال المتعاقبة.

قد يختلف معي الكثيرين من اقحام الرياضة في حديثنا  والمطالبة  بجرعة إضافية من الدعم والاهتمام  ، تحت مبرر ان الوقت ليس متاحا وان هناك أمورا اهم تحتاج الرعاية وبدل الجهود المضاعفة لانتشالها من القوقعة والوضع المزري الذي تعيشه ولعل الخدمات الأساسية التي ترتبط بحياة الإنسان من الأمور التي يجب أن تحظى بمقدمة أولويات الحكومة ، والمطالبة الجماهيرية و بشكل مستمر ودوري  بتصحيح مسارها الذي انحرف بفضل تقلبات الأوضاع السياسية في البلد واسهمت بنسبة مكتملة بانحداره والعصف به نحو المجهول.

اقولها بصدق للرياضي كاريزما مختلفة وانتشار رقعة الرياضة بين الأوساط المجتمعية يساهم بشكل كبير في بناء مجتمع صحي يحد من انتشار الظواهر والعادات السلبية الدخيلة على مجتمعاتنا الشرقية ويغرس في نفسه حب النجاح والتفوق، إذا أردنا بناء جيل سليم قادر على تجاوز الصعاب فل نبادر بالاهتمام بالرياضة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>